success closed Loading...

وزير الصحة التركي: إصابة 6 أتراك في انفجار قرب العاصمة الصومالية

أكد وزير الصحة التركي إصابة 6 أتراك في انفجار استهدف نقطة تفتيش قرب العاصمة الصومالية.

وأصيب 6 أتراك في التفجير الانتحاري الذي استهدف نقطة تفتيش قرب العاصمة الصومالية، مقديشو.

وأفاد وزير الصحة التركي، فخر الدين كوجا، عبر (تويتر)، اليوم السبت، "إصابة 15 شخصا بينهم 6 أتراك  في انفجار بالصومال".

وقالت الشرطة الصومالية إن سيارة ملغومة انفجرت مستهدفة مجموعة من المتعاقدين الأتراك في مدينة أفجوي شمال غربي العاصمة مقديشو اليوم السبت مما أسفر عن إصابة ستة أشخاص على الأقل.

ولم يُعرف منفذو الهجوم لكن سكانا ورجال شرطة قالوا إن مقاتلي حركة الشباب حاولوا مهاجمة أفجوي التي تبعد نحو 30 كيلومترا عن مقديشو في وقت متأخر أمس الجمعة وتم صدهم.

وقال الشرطي نور علي لرويترز من أفجوي "سيارة ملغومة مسرعة اقتحمت مكانا أثناء تناول مهندسين أتراك وأفراد شرطة صوماليين الغداء".

وأضاف في وقت لاحق "حتى الآن نعرف أن ثلاثة مهندسين أتراكا ومترجمهم أصيبوا. وأصيب أيضا رجلا شرطة في الانفجار".

وقالت وكالة الأناضول في تركيا نقلا عن معلومات من السفارة التركية في مقديشو إن الأتراك الأربعة المصابين في الهجوم يعملون في شركة بناء وإنهم يتلقون العلاج في المستشفى.

وكانت حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة قد أعلنت مسؤوليتها عن هجمات سابقة في إطار حملتها لإسقاط حكومة الصومال المدعومة من الأمم المتحدة.

وقال فرح عبد الله، وهو صاحب متجر، لرويترز من أفجوي "سمعنا انفجارا ضخما وبسرعة ظهرت سحب من الدخان في الهواء. قبل الانفجار كان هناك عدد من المهندسين الأتراك ورتل للشرطة الصومالية في المكان".

وأضاف "نرى ضحايا يجري نقلهم لكننا لا نستطيع معرفة إن كانوا قتلى أم جرحي".

ومنذ المجاعة التي وقعت في الصومال عام 2011، صارت تركيا مصدرا رئيسيا للمساعدات في وقت تسعى فيه أنقرة لزيادة نفوذها بالقرن الأفريقي في إطار منافسة مع السعودية والإمارات.

ويساعد المهندسون الأتراك في شق الطرق في الصومال. وكانت مجموعة من المهندسين من بين ضحايا انفجار وقع عند نقطة تفتيش في مقديشو في أواخر ديسمبر كانون الأول مما أودى بحياة 90 شخصا على الأقل.

Enter.News