success closed Loading...

الرئيس الإريتري يكشف حقيقة وجود قوات مصرية داخل بلاده + ویدیو

اتهم الرئيس الإريتري أسياس أفورقي، ما وصفهم "أصحاب مصالح" في السودان وإثيوبيا بمحاولة خلق صدام بين الخرطوم وأسمرا.

ونفى أفورقي، في مقابلة مع التلفزيون الإريتري، وجود أي قوات مصرية في قاعدة "ساوا" العسكرية في إقليم "القاش بركا" الإريتري المحاذي لولاية كسلا على الحدود السودانية الشرقية، مؤكداً أن لديه معلومات عن وجود "محاولة لنشر قوات إثيوبية على الحدود السودانية الإريترية على أن يتولى السودان تمويلها"، وذلك وفقاً لموقع "سودان تربيون".

وقال: إن هناك توجها من الخرطوم وأديس أبابا لدفع أريتريا للحرب، وانتقد استعراض صور التعزيزات العسكرية في أجهزة الإعلام، قائلا: إن "المخابرات الإثيوبية والسودانية تروج لمعلومات غير صحيحة، الاتهامات محاولة للهروب الي الإمام"، متهماً دول في الإقليم بأن من مصلحتها استمرار التوتر بين إثيوبيا وإريتريا من بينها جيبوتي.

وبشأن الوجود التركي في المنطقة، أفاد الرئيس الإريتري أن "الوجود العسكري في سواكن إن صح غير مقبول". وأضاف: "لست متأكدا من الوجود العسكري التركي في سواكن أما الوجود التركي في الصومال فهو غير مقبول ولا يساهم في استقرار المنطقة". وشدد أن "تركيا تنفذ أجندة الإخوان المسلمين في البحر الأحمر بدعم قوى الهيمنة العالمية وتسعي لفرض نفوذها في المنطقة".

وكان أفورقي زار القاهرة، الثلاثاء الماضي، وأجرى مباحثات مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تناولت أمن البحر الأحمر، في أعقاب زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للسودان أخيراً وإعلانه إدارة أنقرة لجزيرة سواكن وبناء أحواض لصيانة السفن الحربية والمدنية.

Enter.News