success closed Loading...

وكالة الفضاء الروسية: نظام الملاحة الروسي ''غلوناس'' محمي ولا يمكن فصله

أعلنت وكالة الفضاء الروسية "روس كوسموس"، أن نظام الملاحة بالأقمار الصناعية الروسي"غلوناس" محمي من أي أعطال ولا يمكن فصله.

 قال رئيس المكتب الصحفي للوكالة فلاديمير أوستيمينكو، خلال إحاطة إعلامية، اليوم الثلاثاء "لاستثناء مثل هذه الإخفاقات في مؤسسات صناعة الصواريخ والفضاء، تم إدخال نظام متعدد المراحل لفحص أنظمة البرمجيات، باعتباره جزء من مجمع التحكم الأرضي، وتم نشر وسائل للسيطرة المستقلة على مجال الجاذبية والموارد الاحتياطية الموجودة في تأهب دائم".

 

وأضاف أنه في مرحلة اختبار التحليق، ويتم فحص جاهزية مركز الإطلاق الأرضي والمركبة الفضائية في مراحل مختلفة، ويوفر البرنامج محاكاة حالات الطوارئ والعمل على إيجاد سبل لمواجهتها.

وفي وقت سابق أصبح معروفا أن نظام الملاحة بالأقمار الصناعية الأوروبي "غاليلو" توقف عن العمل، ولن يستطيع المستخدمون استعمال إشارات الملاحة من الأجهزة الفضائية للنظام.

يذكر أن غلوناس هو نظام روسي للملاحة بالأقمار الصناعية مبني على أساس نظام الإشارات المغناطيسية، يدار بواسطة قوات الفضاء الروسية لحساب الحكومة الروسية، وهو نظام بديل ومكمل لنظام التموضع العالمي الأمريكي. ونظام البوصلة الذي تقدمه الصين، وكذلك نظام جاليليو الذي يعمل عليه الاتحاد الأوروبي، والنظام الهندي الإقليمي للملاحة بالأقمار الصناعية.

وبدأ تطوير غلوناس في الاتحاد السوفييتي في العام 1976، وفي البداية تم إطلاق عدة صواريخ، اعتبارا من 12 أكتوبر / تشرين الأول عام 1982، وتم تم الانتهاء من نشر "كوكبة للأقمار الصناعية" التابعة له في عام 1995.

 وساء حال النظام مع انهيار الاقتصاد الروسي إثر زوال الاتحاد السوفييتي، وفي وقت مبكر من العام 2000، في عهد رئاسة فلاديمير بوتين، أصبحت استعادة النظام من الأولويات العليا للحكومة، وزاد التمويل بشكل ملحوظ.

ويعد "غلوناس" حاليا أكثر البرامج كلفة في ميزانية وكالة الفضاء الاتحادية الروسية، واستهلك ثلث ميزانيتها في عام 2010، وفي ذلك العام حقق غلوناس تغطية بنسبة 100 بالمئة لأراضي روسيا. وفي أكتوبر 2011 تم استعادة كوكبة كاملة في المدار تضم 24 قمرا صناعيا، ما يتيح تغطية عالمية كاملة. 

Enter.News