success closed Loading...

دفعة جديدة من الأسلحة الأمريكية تصل إلى شرق سوريا

نقل الجيش الأمريكي فجر اليوم، شحنة جديدة من الأسلحة محملة على أكثر من مئتي شاحنة إلى الأراضي السورية.

وقال مراسل "سبوتنيك" في الحسكة أن شحنة الأسلحة التي أدخلتها قوات الاحتلال الأمريكي الأمريكي دخلت إلى الأراضي السورية عبر معبر سيمالكا باتجاه مناطق سيطرة تنظيم قسد الموالي لها شمال شرق سوريا.

ونقل المراسل عن مصادر كردية مطلعة في مدينة القامشلي تأكيدها دخول أكثر من 200  شاحنة تحمل لوحات "أربيل" العراق، محملة بالأسلحة والمعدات العسكرية واللوجستية، مقدمة من قبل قوات "التحالف الدولي" الذي يقوده جيش الأمريكي لتنظيم " قسد" في شمال شرقي سوريا.

وأضاف المراسل بأن هذه الشاحنات دخلت الليلة الفائتة من معبر التونسية " سيمالكا" النهري بريف مدينة المالكية شمالي شرقي محافظة الحسكة مع  إقليم كردستان العراق، ووصلت بعد منتصف الليل إلى مدينة القامشلي شمالي الحسكة.

وأوضحت المصادر أن شحنة الأسلحة الجديدة سيتم توزيعها على مواقع تنظيم " قسد" في المنطقة الشرقية من سوريا.

ويأتي وصول هذه القافلة الجديدة  من الاسلحة والمعدات العسكرية بالتزامن مع حشود عسكرية تركية غير مسبوقة على الحدود السورية، وبعد أيام قليلة من وصول قافلة أسلحة أمريكية مماثلة إلى مدينة القامشلي.

كما تأتي بعد يومين على إعلان كل من واشنطن وأنقرة الاتفاق على تأسيس مركز تنسيق مشترك في تركيا من أجل إقامة منطقة آمنة ضمن الأراضي السورية كمعبر لعودة اللاجئين السوريين.

وتسعى أنقرة عبر إقامة هذه المنطقة إلى اقتطاع عدة مدن وبلدات في الشمال السوري ونقل اللاجئين السوريين على الأراضي التركية إليها وبينهم أكثر من 80 ألفا حصلوا على الجنسية التركية، وذلك تمهيدا لضمها إلى تركيا التي تسعى في الوقت نفسه إلى السيطرة على منطقة في شمال شرق سورية هي الأغنى بالاحتياطات النفطية التي ستسهم في حال السيطرة عليها بدعم الاقتصاد التركي المتردي مؤخرا وبإنقاذ شعبية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعد خسارته الانتخابات البلدية في استنبول لمرتين على التوالي.

Enter.News